مدرسة الشهيد علي يحيى علي

اهلا بزوار و طلاب ومدرسي مدرسة الشهيد علي يحيى علي
مدرسة الشهيد علي يحيى علي

موقع تربوي تعليمي يهتم بشؤن الطلاب والمعلمين والمناهج الجديدة

لزيارة موقع الاستاذ فوزي أحمد انسخ الرابط http://fawzi-ahmad.ahlamuntada.com/
الزوار الكرام للتسجيل في الموقع يجب استخدام اسم صريح وعدم استخدام الالقاب وسنضطر آسفين لحذف أي عضو يخالف هذا الاعلان

    أشكال مختلفة من الشجاعة

    شاطر
    avatar
    فوزي احمد

    عدد المساهمات : 44
    نقاط : 120
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 26/11/2010
    الموقع : http://fawzi-ahmad.ahlamuntada.com/

    أشكال مختلفة من الشجاعة

    مُساهمة من طرف فوزي احمد في الخميس ديسمبر 02, 2010 1:35 pm

    أشكال مختلفة من الشجاعة

    ثمة ضروب مختلفة من الشجاعة يمكنك اكتسبها بالممارسة وسوف تساعدك على إحراز نجاح عظيم وممكن بالنسبة لك

    · لتكن أحلامك أحلاما كبرى

    الشكل الأول من الشجاعة هو شجاعة أن تحلم أحلاما كبرى,وتحدد أهدافا ضخمة .وهنا يتردد الكثير من الناس ويتوقفون فمجرد فكرة تحديد أهداف كبرى تتسم بالتحدي والتشويق والجدارة تعد أمرا بالغ الصعوبة لدرجة قد تجعل الناس يتخلون عن محاولاتهم حتى قبل أن يبدؤوا .ولكن هذا لا ينطبق عليك فلتجلس ولتكتب أهدافك كما لو كان كل شيء متاحا وممكنا بالنسبة لك وإياك أن تخشى من أن تحلم أحلاما كبرى

    · الالتزامات والعهود

    النوع الثاني للشجاعة هو شجاعة الالتزام التام ملقيا بنفسك في خضم ما قررت أن تقوم به منغمسا فيه بكل جوارحك .إن كل الناجحين هم أناس مشغولون فهم منخرطون بدرجة مئة بالمئة في شؤون حياتهم وأهدافهم .فهم لا يقومون بأمور بناء على مقاييس متأرجحة .

    ربما لا يكون لديهم أية ضمانات لكنهم غير خائفين لأن يكرسوا كل كيانهم لما يقومون به .وإذا أخفقوا فهم يخفقون بعد بذل أقصى المحاولات ,وليس اللعب في الجانب الآمن ,مكتفين بالتمني أن الأمور سوف تتحسن عما قريب.

    · اخرج من نطاق الراحة والأمان

    النوع الثالث للشجاعة التي تحتاجها هو شجاعة الخروج من نطاق الراحة الخاص بك .أي شجاعة الدخول إلى نطاق المتاعب حيث ستشعر بالإرهاق والغلظة ,والوحشة .ولعل نطاق الراحة والأمان أحد ألد أعداء الإمكانات الإنسانية حين يدخل الناس إلى هذا النطاق ويتلهفون على البقاء بداخل هذا النطاق المريح والآمن .وغالبا ما تمر حياتهم كلها بينما هم يعرضون ويعززون مقدارهم الضئيل من الأداء المتواضع.

    إنك بحاجة لشجاعة حتى تنزع نفسك باستمرار وتتوجه صوب أعظم أهدافك وطموحاتك .وأنت بحاجة لأن تكون مستعدا لمواجهة عدم الراحة لكي تنمو وتنضج.

    · فلتتخذ موقفا

    النوع الرابع للشجاعة التي تحتاجها هو شجاعة اتخاذ موقف ثابت خاصة فيما يتعلق بقيمك ورؤيتك الخاصة ومعتقداتك .لابد أن تتخذ موقفا بشأن ما تعتقد أنه صواب .وأن تدعم الأشخاص الآخرين ممن يعتنقون تلك المبادئ .تحتاج لأن تتحلى بشجاعة الثبات على موقف داعم للقيم السامية التي تدركها ,ثم أن ترفض أن تتنازل بشان نفسك أو شخصيتك لأن الآخرين ربما لا يتفقون معك.

    * ابدأ بإيمان

    إنك بحاجة إلى الشجاعة كي تنطلق بإيمان وبدون أية ضمانات للنجاح .كتب أحدهم مرة :"إذا تعين علينا أولا التغلب على جميع العقبات ,ما كنا لننجز أي شيء على الإطلاق .

    إن الشجعان هم هؤلاء الذين لديهم حلم وأمامهم هدف , ويضعون خطة للتحرك ,ويتخذون الخطوة الأولى ,بلا أي تأمينات أو ضمانات بأن تتوج جهودهم بالنجاح ومع ذلك فإذا ما نظرت نحو كل خطوة أمامك كتجربة للاستفادة ,وإلى كل عقبة كدرس جدير بالتعلم تم إرسالهما إليك لجعلك أقوى وأفضل ,فلن تخشى الانطلاق بإيمان نحو المجهول .

    * المجازفة باحتمال الفشل

    تحتاج إلى شجاعة المجازفة باحتمال الفشل .تحتاج لشجاعة أن تتحمل العقبات المتواصلة .وخيبات الأمل والهزائم المؤقتة .تحتاج لأن تتعلم كيف تتعامل مع الفشل باعتباره شرط النجاح المسبق ,والذي يمكن تجاوزه تحتاج لشجاعة أن تتعامل مع الفشل كفرصة لتبدأ من جديد بداية أذكى .تحتاج لأن تتغلب على الخوف من الفشل بالقيام بما تخشاه مرارا وتكرارا ,

    ثم أن تقرر أن تتعافى وتنهض لا أن تنكسر كلما لم تكن الأمور في صالحك .

    وكلما كانت أهدافك أضخم ,وأكثر إثارة زاد عدد المرات التي تتعثر فيها وتسقط .ولكن ما دمت تحظى بأهداف واضحة ستكون دائما متجها للأمام نحو هدفك مهما تكرر فشلك وإخفاقك. ستنهض من جديد ,وتقترب خطوة بعد أخرى من هدفك بعد كل كبوة .

    * واجه مخاوفك

    تحتاج للشجاعة لكي تتجه صوب المخاطر باستمرار .فلتحدد كل مواقف الخوف في حياتك التي تجلب لك القلق والضغوط اليوم .حدد ما قد تكون أسوأ نتيجة محتملة لكل موقف من تلك المواقف .قرر أن تتقبل الأسوأ ,إذا كان ولابد أن يقع .ثم اتخذ خطوة لتحل هذه المواقف.

    فلترفض أن تسمح بموقف الخوف أن يخيم على حياتك ,وأن يهيمن على تفكيرك ومشاعرك ويشلك عن التقدم .

    * مارس التفكير من نقطة الصفر

    إنك بحاجة للشجاعة لممارسة التفكير من نقطة الصفر باستمرار في حياتك . اسأل نفسك :"هل هناك أي شيء في حياتك لم أكن لأنخرط فيه أو أشرع فيه مجددا اليوم بناء على ما أعرفه الآن ؟"

    هناك من المواقف في حياة كل شخص وبالاعتماد على ما يعرفه الآن ,لن يقدم على الخوض فيها مرة أخرى إذا توجب عليه ذلك .وإذا قررت أن هناك شيئا ما كان لك أن تخوض فيه من جديد ,يكون سؤالك التالي هو كيف تبتعد عنه وبأي سرعة؟

    إذا كان هناك شيء في حياتك ما كنت لتنخرط فيه إذا عدت وتوجب عليك الاختيار مجددا ,ولم تتخل عنه بمنتصف حياتك تماما فلن يكون بمقدورك أن تحظى بحياة عظيمة من أجل نفسك .ولسوف تدرك تماما متى واجهت إحدى حالات التفكير من نقطة الصفر .

    إنها تلك التي تجلب لك قدرا عظيما من الضغوط .وتشغل ذهنك باستمرار .وأحيانا ما تسهدك خلال الليل ,وتهيمن على كلامك .ولسوف تدرك دائما هذا .

    * اعترف بأخطائك

    تحتاج للشجاعة للاعتراف بأنك ربما تكون مخطئا وأنك قد ارتكبت خطأ عند توصلك لمعلومات جديدة في أي موقف .إنه لأمر مدهش عدد الأشخاص الذين يحبسون أنفسهم داخل ايطار ضيق من الأداء المتواضع ,لا لشيء إلا لعدم رغبتهم في الاعتراف بأنهم غير كاملي الأوصاف .لن يعترفوا بهذا ,وبمرور الوقت ,يتحول الأمر الذي بدا كفكرة نيرة إلى قرار ,أو اختيار سيئ .

    لا تخش أن تقلل من خسائرك .لا تخش أن تعترف أنك كنت على خطأ وتدفع ثمن ذلك .لا تخش أن تضع جانبا مجموعة كاملة من أفعالك ,وتتبنى أفعالا مختلفة اختلافا تاما . فهذه علامة الشجاعة .وقوة الشخصية ,والتفكير الفعال .

    * كن مستعدا لأن ترتكب أخطاء

    إنك بحاجة للشجاعة لتكون مستعدا لارتكاب الأخطاء والتعلم منها .فجميع من بلغوا قمة الأداء يقومون على الدوام باتخاذ قرارات وارتكاب أخطاء والتعلم منها وتصويب أنفسهم بأنفسهم والاضطلاع بتنفيذ مهامهم .

    ليس من الضروري أن يكون الناجحون هم هؤلاء الذين يتخذون القرارات الصائبة طيلة الوقت ,ولكنهم يتخذون قراراتهم بشكل صائب .

    فإذا ما ارتكبوا خطأ يتقبلون الأمر ,ويتعلمون منه بأقصى استطاعتهم ,ثم يواصلون طريقهم

    وتذكر أنك لن تتعلم كيف تنجح ما لم تجرب الإخفاق وتقع في أخطاء .فكلما أخفقت ,وارتكبت أخطاء صرت أكثر ذكاء وزاد احتمال أن تبلغ أهدافك في نهاية المطاف .



    * تحمل المسؤولية الكاملة

    تحتاج للشجاعة حتى تتحمل المسؤولية كاملة عن حياتك مما يعني أن تكون النتائج ما هي إلا عمل يديك .تحتاج للشجاعة حتى ترفض اختلاق الأعذار أو الدفاع عن نفسك .تحتاج للشجاعة حتى ترفض اختلاق الأعذار أو الدفاع عن نفسك . تحتاج للشجاعة حتى تقول مرارا وتكرارا "إنني مسؤول ".

    حين تسوء الأمور معك ,فلتركز على الحل ,وليس على المشكلة .اسأل "ماذا سنفعل انطلاقا من هذا الوضع ؟ما الخطوة التالية ؟ما الحل ؟

    ومن ثم تنهض من كبوتك وتنفذ مانويته لتستخلص جوهر هذا الموقف وترمي القشور بعيدا

    * كن صبورا

    إنك بحاجة لما يسمى "الصبر الشجاع " وهو نوع خاص من الشجاعة يكون لازما حين تنطلق نحو هدفك لكنك لم تر بعد أية نتائج . ومن المدهش عدد الأشخاص الذين ينكسرون ويستسلمون في النطاق الذي ينحصر بين نقطة انطلاقهم .ومرحلة رؤية ثمار عملهم .إن شكوكهم ومخاوفهم تقهرهم .

    لكن هذا ليس بالنسبة لك . فما إن تشرع بالتحرك صوب هدفك ,فلتقرر أن تبقى هادئا وواثقا حتى تبدأ في تحقيق النتائج .كن صبورا ومثابرا بصرف النظر عما يحدث في المدى القريب .

    * واصل لمدة أطول

    النوع الأخير من الشجاعة الذي تحتاج إليه هو شجاعة أن تواصل لمدة أطول من أي شخص آخر . فالمثابرة والإصرار هما ما يضمنان لك النجاح لأقصى حد .إن رغبتك في المواصلة ,والإصرار على تخطي العقبات تعد بمثابة سلاح تدافع به عن نفسك . كما يمكن لها أن تكون العامل الوحيد الذي يكفل نجاحك .

    إذا رفضت أن تستسلم ,فلا بد أن تنجح في المحصلة النهائية . عند دراسة الأشخاص الناجحين نجد أنه ما من شخص يهزم أبدا حتى يتقبل الانهزام كحقيقة واقعة .وما من شخص يمكنه هزيمتك أبدا سواك أنت نفسك .

    حين تروض نفسك على القيام بما يتوجب عليك القيام به , سواء راق لك هذا أم لا وان تستعين بهذه القوة الداخلية لكي تبني مستويات عالية من الشجاعة ,والمثابرة بداخلك ستصير شخصا فعالا وقويا بشكل غير معقول .وسرعان ما ستشعر أنه ما من شيء يعجزك إتمامه .وستتوصل في النهاية لتنمية نفسك , حتى تصل للنقطة التي تشعر عندها أنك شخص مكتسح تماما .


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 15, 2017 3:20 am